<


أعزائي أهالي طلابنا الكرام


     بتفاؤل كبير نبدأ عاما دراسيا جديدا سائلين الله عز وجل أن يجعله عاما مباركا حافلا بالمنجزات على كافّة المستويات مؤكدين عزمنا على العمل والتعاون سويا لتحقيق نظرة مختلفة في التربية والتعليم.


     إن التوجهات المستقبلية للتعليم في هذا العصر الرقمي وعصر ثورة المعلومات ترتكز على عقيدتنا الراسخة في تنمية روح الولاء لله سبحانه وتعالى أولاً ولجمعية المقاصد الخيرية الإسلامية ثانياً التي ظللتنا بعطاءاتها ومنحتنا ثقتها ودعمت مسيرتنا التربوية لنبني معاً من هذا الإنسان الصغير قوة منتجة وفاعلة قادرة على تحقيق التطلعات والتوقعات في زمن التحديات وعصر الثورات التكنولوجية.


       أجل، إننا أمام صحوة تعليمية  تهدف الى تحضير المتعلمين للعيش في عالم متغيّر يحتاجون فيه الى اطلاق طاقاتهم الكاملة مستندين الى التفكير وحلّ المشكلات وليس الى روتين تلقيني خال من التفكير والى تعليم هذا الجيل وفق ما يرغب وما الذي يرغبه هذا الجيل الرقمي سوى تكنولوجيا المعلومات الحديثة.


من هذا المنطلق عمدنا إلى جعل عملية التعليم عملية متكاملة لا تعرف الجمود ولا الحدود محاكية للواقع الذي نعيشه ، ولن يتحقق ذلك من دون إشراك الرافد القوي لأولادنا وهو أنتم شركاءنا في هذا التغيير.


   أهالينا الكرام مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة واحدة فلنخطُ جميعاً إلى الأمام فالنجاح يقود إلى النجاح وكلما كنا معاً كلما حققنا نجاحات تفوق التوقعات.


                                                         وكل عام وأنتم بخير



                                                                                                      

                                                                                                                  مديرة المدرسة

                                                                                                                هنا عبد الحليم جمعة